كيفية صلاة العيد في زمن كورونا

الإهداءات
  • د.عبد اللطيف من البيت:
    كل عام وأنتم بخير ومن العايدين ومن الفائزين ان شاء الله
  • سكينة ضاوي من البيت:
    عيدكم مبارك و كل عام و أنتم بخير و أقرب 💞🐏🐏🐑🌺🌹
  • ايمان عهدي من البيت:
    عيدكم مبارك ،كل عام وانتم بالف خير
  • لطيفة ادرارية من بيتي:
    تعيدو بالصحة والهناء
  • وردة الباهية من بيتي:
    عيد سعيد مبارك و كل عام وانتم بخير وصحة وسعادة🌹🌹
  • سلطانة الصحراء من القلب:
    كل عام وأنتم بألف خير
  • حسوني محمد من البيت:
    عيدكم مبارك وكل عام وانتم بالف خير

لطيفة ادرارية

عـــضو مـآسـي
15 مارس 2019
1,231
122
63
💎 كيفية صلاة العيد..
صلاة العيد سنة مؤكدة، الأصل في إقامتها أن تكون في فضاء المصلى أو في المسجد الجامع في الظروف الاعتيادية، بلا أذان ولا إقامة تقام ضحوة في المصلى أو المسجد في الاحوال الاعتيادية، أما في هذه الأيام ومع جائحة كورونا فيستحب تأديتها في المنازل وأماكن العمل والمداومة: فرادى أو جماعات، بغير خطبة لأن الخطبة من خصائص الامام، مع القيام بالسنن الاخرى كالغسل والتطيب، ولبس الجديد، والتكبير قبل الشروع فيها .
.
كيفيتها :
تصلى ركعتان بعد طلوع الشمس بـ 20 دقيقة تقريباً:
1- الركعة الأولى :
تكبيرة الإحرام + 06 تكبيرات (يعني سبعة 7 تكبيرات بتكبيرة الإحرام)
وتندب قراءة سورة (الأعلى) أو سورة (الغاشية) بعد الفاتحة.
2- في الركعة الثانية:
خمسة 05 تكبيرات بعد تكبيرة القيام (يعني 6تكبيرات بتكبيرة القيام) ثم تقرأ الفاتحة
وسورة (والشمس وضحاها) أو (والليل إذا يغشى)
ويندب رفع اليدين في تكبيرة الإحرام فقط، ولا ترفعها مع بقية التكبير فهو مكروه.
كما يُندب الجهر في القراءة.
ومن صلى بأهله وأولاده نبَّههم وعلَّمهم صفة التكبير والمتابعة قبل الشروع.
.
ومَن نسي تكبيرة من التكبيرات (غير تكبيرة الإحرام) أو أكثر، وتذكرها قبل الركوع أتى بها (كبر حين يتذكر)، وأعاد القراءة ندبا، وسجد البعدي (سجدتان بعد السلام)، لأن القراءة الأولى زيادة وقعت في غير محلها.
أما إذا كبّر ولم يُعِد القراءة فلا شيء عليه ولا سجود عليه (لا قبلي ولا بعدي).
  • ومن نسي التكبير ولم يتذكر إلا بعد الركوع مضى وتمادى في صلاته وجوبا، وسجد القبلي (سجدتان قبل السلام)، ولا يرجع بعد الركوع إلى التكبير، فإن رجع بطلت صلاته.
  • ومن زاد تكبيرة سجد بعد السلام.
.
والأمر واسع: أن نصليها منفردين أو يصليها الإنسان مع أهل بيته مجتمعين.
فقد جاء في الموطأ (كتاب العيدين: 1/ 180):
"قال مالك في رجل وجد الناس قد انصرفوا من الصلاة يوم العيد: إنه لا يرى عليه صلاة في المصلى، ولا في بيته، وإنه إن صلى في المصلى، أو في بيته لم أر بذلك بأسا، ويكبر سبعا في الأولى قبل القراءة، وخمسا [أي بدون تكبيرة القيام] في الثانية قبل القراءة".
ويقول القاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي (شرح التلقين 1/ 1063):
"وفي المبسوط قال مالك، فيمن تلقاه الناس منصرفين من صلاة العيد، إن شاء مضى فصلّى، وإن شاء في بيته، وإن شاء ترك". اهـ