Nass Adrar
منتدى ثقافي محلي

برنامج مفاهيم 4 ..حجيّة السنة 2

حمد المالكي

عضو نشيط
المشاركات
53
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
تركيا
غير متواجد

برنامج مفاهيم 4 ..حجيّة السنة 2

سم الله الرحمن الرحيم
برنامج : مفاهيم ( 4 ) / قناة فور شباب
تقديم : د. عادل باناعمة
الضيف الدائم: العلّامة محمد الحسن ولد الددو
عنوان الحلقة: حجيّة السنة ( 2 )
تاريخ الحلقة : الجمعة 8 / 9 / 1433هـ

مقتطفات مما جاء فيها :
• بعض ما أوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم من الحديث القدسي كان يشبه القرآن، وبعضه مما كان من القرآن ثم نُسخ، وبعض الأحاديث من الأدعية كان بعض الصحابة – رضي الله عنهم – يكتبونها في مصاحفهم لأنها أدعية من الوحي.
• حديث النبي صلى الله عليه وسلم بعضه يُروى بالمعنى لكن بضوابط وقيود، هي :
1- أن لا يكون من جوامع الكلم .
2- أن لا يكون من أحاديث التعبدات ( كصيغة التشهد )؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.
3- أن يكون الرواي متقناً مستوعباً لكل الدلالات. ( الأعاجم وغير الفصحاء وغير المتمكنين لا يحل لهم روايته بالمعنى ) .
• أغلب الصحابة – رضي الله عنهم – لم يكونوا يرون جواز الرواية بالمعنى.
• الفرق بين رواية الحديث بالمعنى واختصار الحديث:
- أولاً : مفردة القرآن هي " الآية "، أما مفردة الحديث فمختلف فيها :
1- القول الأول : أنها كل جملة مستقلة بنفسها.
2- القول الثاني : ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد .
3- القول الثالث: ما ساقه الراوي في سياق واحدٍ ( وهنا يجعل التجزءة إلى الراوي ) .
والقول المُختار هو القول الأول، وبه عمل البخاري في تجزءة أحاديث على الأبواب، فأخذ من الحديث ما يناسبه في كل باب في عدد من الأحاديث.
• الذي لا تجوز روايته بالمعنى هو ما خالف الضوابط السابقة، وما سوى ذلك هو محل البحث، وعموماً المتأخرون تساهلوا بالرواية بالمعنى.
• الحد الأقصى من الرواة في أسانيد البخاري 7 .
• عصمة الوحي :
- القرآن عُصم لفظاً ومعنى.
- السنة عُصمت معنى .
• بعض المبيحين للرواية بالمعنى أباحوا الاختصار، ومنهم البخاري الذي اختصر – كما تقدم - .
• المشتغلين بالعلل على مر التاريخ ليسوا كثيرين.
• الإمام أحمد بن حنبل كان يرى عدم التحديث ببعض الأحاديث في وقت الفتن.
• أن تكون في الحديث جملة أو لفظ معلل لا يعني رده كله، مثل : " من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به، ومن وجدتموه يغشى بهيمة ... " فالجملة الأولى صحيحة، والثانية معلولة.
• الحس والواقع من المخصصات المنفصلة.




[video=youtube;C_R_IWTzMYg]http://www.youtube.com/watch?v=C_R_IWTzMYg[/video]
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
180
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد

برنامج مفاهيم 4 ..حجيّة السنة 2

سم الله الرحمن الرحيم
برنامج : مفاهيم ( 4 ) / قناة فور شباب
تقديم : د. عادل باناعمة
الضيف الدائم: العلّامة محمد الحسن ولد الددو
عنوان الحلقة: حجيّة السنة ( 2 )
تاريخ الحلقة : الجمعة 8 / 9 / 1433هـ

مقتطفات مما جاء فيها :
• بعض ما أوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم من الحديث القدسي كان يشبه القرآن، وبعضه مما كان من القرآن ثم نُسخ، وبعض الأحاديث من الأدعية كان بعض الصحابة – رضي الله عنهم – يكتبونها في مصاحفهم لأنها أدعية من الوحي.
• حديث النبي صلى الله عليه وسلم بعضه يُروى بالمعنى لكن بضوابط وقيود، هي :
1- أن لا يكون من جوامع الكلم .
2- أن لا يكون من أحاديث التعبدات ( كصيغة التشهد )؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.
3- أن يكون الرواي متقناً مستوعباً لكل الدلالات. ( الأعاجم وغير الفصحاء وغير المتمكنين لا يحل لهم روايته بالمعنى ) .
• أغلب الصحابة – رضي الله عنهم – لم يكونوا يرون جواز الرواية بالمعنى.
• الفرق بين رواية الحديث بالمعنى واختصار الحديث:
- أولاً : مفردة القرآن هي " الآية "، أما مفردة الحديث فمختلف فيها :
1- القول الأول : أنها كل جملة مستقلة بنفسها.
2- القول الثاني : ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد .
3- القول الثالث: ما ساقه الراوي في سياق واحدٍ ( وهنا يجعل التجزءة إلى الراوي ) .
والقول المُختار هو القول الأول، وبه عمل البخاري في تجزءة أحاديث على الأبواب، فأخذ من الحديث ما يناسبه في كل باب في عدد من الأحاديث.
• الذي لا تجوز روايته بالمعنى هو ما خالف الضوابط السابقة، وما سوى ذلك هو محل البحث، وعموماً المتأخرون تساهلوا بالرواية بالمعنى.
• الحد الأقصى من الرواة في أسانيد البخاري 7 .
• عصمة الوحي :
  • القرآن عُصم لفظاً ومعنى.
  • السنة عُصمت معنى .
• بعض المبيحين للرواية بالمعنى أباحوا الاختصار، ومنهم البخاري الذي اختصر – كما تقدم - .
• المشتغلين بالعلل على مر التاريخ ليسوا كثيرين.
• الإمام أحمد بن حنبل كان يرى عدم التحديث ببعض الأحاديث في وقت الفتن.
• أن تكون في الحديث جملة أو لفظ معلل لا يعني رده كله، مثل : " من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به، ومن وجدتموه يغشى بهيمة ... " فالجملة الأولى صحيحة، والثانية معلولة.
• الحس والواقع من المخصصات المنفصلة.




[video=youtube;C_R_IWTzMYg]
 
أعلى