حملات السعديين على إقليم توات ==> العلاقات السياسية

حسوني محمد

رئيس مجلس الإدارة
طاقم الإدارة
إنضم
25 نوفمبر 2010
المشاركات
3,323
مستوى التفاعل
168
النقاط
63
العمر
37
الإقامة
ادرار
الموقع الالكتروني
غير متواجد

حملات السعديين على إقليم توات ==> العلاقات السياسية

تحت اطار ـــــــــــــــــــ

العلاقات السياسية بين إقليم توات والمغرب الأقصى (915-1318هـ) ـ (1509-1900م)

حملات السّعديين على إقليم توات


إن الأهمية الكبيرة لإقليم توات جعلته يتعرض لأخطار وتهديدات خارجية, لاسيما من المغرب الأقصى من قبل السعديين الذين سعوا إلى الوصول إلى هذه المنطقة وما بعدها لأسباب عدة ومتعددة.
وقد كان ذلك لعدة أسباب منها ما هو متعلق بالدولة السعدية في حد ذاتها ومنها ما هو متعلق بإقليم توات.
إن الأهمية الاقتصادية التي يتميز بها إقليم توات, خاصة في المجال التجاري, إذ كونه نقطة عبور القوافل التجارية وأيضا كونه إقليما شاسعا , جعلته محط أنظار السّعديين بتوجيه حملات عسكرية إليه, ويعتبر السبب الرئيسي في ذلك.
بالإضافة إلى سبب آخر مهم, في رأينا يتمثل في عدم قدرة الدولة المغربية السعدية من مواجهة الخطر الخارجي من الإسبان والبرتغال وبالتالي عدم قدرتها على توحيد البلاد من الشمال إلى الجنوب.
بحيث توجد بعض المناطق الساحلية تحت سيطرة الإسبان والبرتغال مثل منطقة سبتة التي احتلها البرتغال منذ 818هـ ـ 1415م وانتقلت إلى الإسبان بموجب معاهدة عام (1081هـ ـ 1669م) .


 

حسوني محمد

رئيس مجلس الإدارة
طاقم الإدارة
إنضم
25 نوفمبر 2010
المشاركات
3,323
مستوى التفاعل
168
النقاط
63
العمر
37
الإقامة
ادرار
الموقع الالكتروني
غير متواجد

ومنه اتجهت الدولة السعدية التعويض عن ضعفها في مواجهة الخطر القوي البرتغالي والإسباني, بمدّ نفوذها إلى الجنوب لإخضاعه واستغلال ثرواته.
وبدخول السعديين إلى إقليم توات والسيطرة عليه بحملاتهم المتعددة يفسح لهم المجال للسيطرة على المناطق المجاورة للإقليم وهو الهدف الحقيقي لاسيما الوصول إلى الأراضي السودانية واستغلال خيراتها وثرواتها, وهذا ما أكده المؤرخ الفشتالي حينما قال :"... ولما كان صقع بلاد توات وتيكورارين من دون سائر الأقطار القاصية بالمحل القريب من جواره رأى أيده الله (يقصد أحمد المنصور الذهبي) أن يبدأ أمره بافتتاحه ويجعله ركاباً لما وراءه وسلماً لما يليه ...." .
وزادت الأمور تعقيداً عندما اتخذ الأسكيا محمد الكبير لقب أمير المؤمنين, مما أزعج السّعديين الذين كانوا يرون أن هذا اللقب حق لهم وحدهم في المنطقة لأنهم من سلالة البني (صلى الله عليه وسلم) ليس في إفريقيا فقط بل في العالم الإسلامي, وأن اتخاذ الأسكيا لهذا اللقب منافسة لهم في الزعامة الروحية في إفريقيا, بل إنهم كانوا يرفضون الدعاء للسلطان العثماني بالخلافة .
وعندما احتل المنصور الذهبي إقليم توات وبعده بلاد السودان لم يكن هدفه سوى جمع الأموال التي كان في حاجة إليها لتكوين الخلافة المغربية التي بإمكانها منافسة الخلافة العثمانية .
 

حسوني محمد

رئيس مجلس الإدارة
طاقم الإدارة
إنضم
25 نوفمبر 2010
المشاركات
3,323
مستوى التفاعل
168
النقاط
63
العمر
37
الإقامة
ادرار
الموقع الالكتروني
غير متواجد

والواقع أن احتلال السعديين لإقليم توات, لا تكمن أهميته في المنافسة مع الخلافة العثمانية فحسب, بل حتى مع الدول الأجنبية التي تريد السيطرة على بلاد المغرب بالكامل, خصوصا الإسبان والبرتغال, الذين تطلّعوا لمدّ سيطرتهم إلى هذه المناطق منذ سقوط غرناطة آخر معقل المسلمين في بلاد الأندلس سنة (898هـ - 1492م), كما ازداد حماسهم لذلك مع بداية الكشوفات الجغرافية, حيث حاولتا الإستلاء على بلاد غرب إفريقيا وحصار البلاد المغربية من الجنوب لاسيما بعد انتصار المغاربة في معركة واد المخازن سنة (986هـ - 1578م), وبذلك فكر السّعديون في كسر الحصار والدخول إلى هذه المناطق قبل أن تمتد إليها أيدي الأوروبيين عامة , ولذلك فإن السعديين كانوا يريدون الوصول إلى السودان الغربي للتحكم في ممالح بتغازة وادجيل بغية التحكم في المبادلات التجارية .
إن السبب الرئيسي للاستعمار أو الاحتلال ـ إن صح التعبير عموماً ـ , ما هو إلا لتحقيق الأهداف الاقتصادية أو السياسية أو الدينية أو الثقافية أو حتى الاجتماعية للدولة المستعمِرة.
وبالتالي فاحتلال السّعديين لإقليم توات كان هدفه استغلال ثروات الإقليم والإستحواذ على خيْراته الاقتصادية خاصة, من أجل بناء دولة مغربية كبيرة أو إمبراطورية لتنافس إمبراطوريات العالم في تلك الفترة, وهذا هو طموح كل سلطان سعدي يصل إلى سُدّة الحكم لأنه يَعتَبِر أن السلام لا يخدم سلطة الدولة وهيبتها وقدرتها على السيطرة .
 
أعلى