هجرة جماعية نحو اوريدو وجيزي الزبائن مستاؤون من تدني الخدمات الاتصالية بفنوغيل ولاية ادرار

حسوني محمد

رئيس مجلس الإدارة
طاقم الإدارة
25 نوفمبر 2010
3,617
718
113
39
ادرار
هجرة جماعية نحو اوريدو وجيزي

الزبائن مستاؤون من تدني الخدمات الاتصالية بفنوغيل ولاية ادرار


لا تزال المعاناة متواصلة مع الانترنت في قصور الجهة الشمالية لدائرة فنوغيل مع الانترنيت (adsl) وكذا تدفق النات في متعامل الهاتف النقال موبيليس منذ ما يزيد عن اربعة اعوام .

رغم النداءات المتكررة للزبائن وتواصلهم المستمر مع الجهات الوصية ، بغية ايجاد حل لهذا الاشكال إلا ان محاولاتهم باءت بالفشل مع مؤسسة اقتصادية يفترض منها ان تقدم النموذج الحي للزبائن ، وتقديم خدمات راقية في ربط المنطقة بعالم الإنترنيت .

وهذا نظرا للأهمية والحاجة الماسة له ، وهذا العالم الذي يعتبر جاهله أمي ومنعزل ، بل وعندما يرتبط بالخدمات اليومية للمواطن وخاصة الطلبة منهم من اجل التواصل وانجاز البحوث الى غيرها من دروس التكوين والتعليم عن بعد ، وفوق كل هذا وذاك التزام الزبائن بدفع جميع تكاليفهم ، والالتزام بها في وقتها ، لكن خدماتها ضعيفة ومتردية ومنعدمة احيانا اخرى .

وفي سياق متصل الح مواطني المنطقة على الجهات المعنية بواسطة الرسائل المكتوبة من طرف جمعيات المجتمع المدني وتدخل المنتخبين ، وبعد شد وجذب ومد وجزر مع مديرية الاتصالات بالولاية ، ومن اجل امتصاص الغضب ولذر الرماد في العيون قامت بربط حوالي 60 زبون بالانترنيت ADSL فقط من ودغة الى قصر تاسفاوت، وهو الاكثر نسمة في الدائرة. وتوعدت ذات المصالح انه سيتم تغطية كافة الطلبات إلا انه ولحد اللحظة لا جديد يذكر ، بحجة قدم كوابل الشبكة وهي بحاجة لي التجديد .​

تجدر الاشارة ان السكان المنطقة كانوا تحت رحمة موبيليس ، إلا ان هي الاخرى خيبت امالهم بسبب تدني خدماتها ، رغم الاشتراكات الكثيرة لسكان ادرار قاطبة في هاته الشركة ، مما جعلهم يجددون العزم لهجرتها الى الشرائح الاخرى اوريدوا وجيزي ، والتي تشهد هاته الايام طوابير لا متناهية ، افضل من الاوهام التي تسوقها موبيليس لزبائنها . متسائلين اين هي التغطية التي اشادت بها الوزيرة خلال زيارتها الاخيرة للمنطقة بنسبة 100 من المئة ، وسيتم تصدير الشبكة في القريب العاجل الى البلدان المجاورة ؟

وفي هذا الصدد اتصلت الشروق بمصالح اتصالات الجزائر للاستماع لرايهم في القضية لكن الجهات المعنية لم ترد على استفسارنا .​

الجزولي محمد