Nass Adrar
منتدى ثقافي محلي

هروب الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
هروب وطلاق الاميرة هيا من دبى إلى ألمانيا واتهامها بمحاولة انقلاب ضد الملك عبد الله

حقيقة هروب الأميرة هيا من دبي إلى ألمانيا وطلاقها من زوجها محمد بن راشد


ما حقيقة هروب الأميرة هيا بنت الحسين من زوجها حاكم دبي وطلبها اللجوء في ألمانيا


الدبور – ما حقيقة هروب الأميرة ؟ فقد أفادت حسابات متعددة على مواقع التواصل الإجتماعي أن الأميرة الأردنية هيا الحسين قد هربت من زوجها حاكم دبي بن راشد، وطلبت حق اللجوء السياسي في ألمانيا، الأمر الذي تسبب بأزمة بين الإمارات و ألمانيا، ما زالت الإمارات تحاول حلها بعيدا عن الإعلام.

ولكن ما صحة الخبر الذي تم تداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي و في عدة مواقع حول العالم.



الأميرة هيا توقفت عن كل نشاطاتها وظهورها الإعلامي منذ شهر فبراير الماضي، وتسائل الكثير من المراقبين وقتها أين الأميرة هيا التي إعتادت الظهور مع زوجها حاكم دبي خصوصا في رحلاته الخارجية، ولماذا توقفت حتى عن أي نشاط خيري و إجتماعي كانت تقوم به.

الأنباء تفيد أن الأميرة هيا طلبت الطلاق من حاكم دبي منذ فترة طويلة ولكنه رفض الأمر، وحاولت الهروب أكثر من مرة ولكنها لم تفلح في الأمر.

وقال مصدر خاص من الأردن رفض أن نكشف عن اسمه أن الأميرة هيا فعلا هربت من زوجها واستطاعت الوصول الى ألمانيا مع ابنها وبنتها بمساعدة دبلوماسي ألماني كانت تعرفه منذ زمن، واستطاع أن يهربها إلى ألمانيا وطلبت اللجوء هناك.

أخر تغريدة للأميرة هيا الحسين كانت بداية شهر فبراير الماضي، وهو الوقت الذي إختفت فيه عن الانظار وعن أي نشاط، وكتبت فيه تتذكر والدها الملك حسين رحمه الله وقالت في التغريدة التي لسعها الدبور ما نصه: “بابا الأغلى … عشرون عاماً مضت لم تغب فيها ولا لحظة عن بالنا .. فكيف ذلك وأنت بحق ملك القلوب وتسكن قلبي وقلب أخوتي وأخواتي وعشيرتك وعزوتك الأردنية .. أعاهدك بأن أمضي كما ربيتني وعلمتني … وهكذا أواصل مع أحفادك الجليلة وزايد.. أحبك بابا.. هيا”

بابا الأغلى … عشرون عاماً مضت لم تغب فيها ولا لحظة عن بالنا .. فكيف ذلك وأنت بحق ملك القلوب وتسكن قلبي وقلب أخوتي وأخواتي وعشيرتك وعزوتك الأردنية .. أعاهدك بأن أمضي كما ربيتني وعلمتني … وهكذا أواصل مع أحفادك الجليلة وزايد.. أحبك بابا.. هيا




موقع “إمارات ليكس” أيضا كشف عن اندلاع أزمة غير معلنة في الساعات الأخيرة بين الإمارات وألمانيا على خلفية هروب زوجة الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي إلى الأراضي الألمانية.

ونقل الموقع عن مصادر وصفها بالموثوقة أن الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين هربت إلى ألمانيا مع نجلها زايد وابنتها بمساعدة دبلوماسي ألماني، الأمر الذي أكده مصدر مطلع في الأردن للدبور في رساة خاصة.

وحسب المصادر فإن الأميرة هيا طلبت فور وصولها من السلطات الألمانية اللجوء والطلاق من زوجها محمد بن راشد.

وأكدت المصادر أن كلا من محمد بن راشد وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية وابنها وأبنتها إلى دولة الإمارات إلا أن برلين رفضت هذا الطلب بشدة وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية تحت أي اعتبارات بحق الأميرة الأردنية.

وتسبب رفض السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية بحالة غضب لدى محمد بن راشد بحيث توعد بالتصعيد ضد الحكومة الألمانية.

وقالت مصادر أخرى أن مشروعا ضخما في الأردن كانت تديره الأميرة هيا قد تم إغلاقه في شهر مايو الماضي في بداية شهر رمضان وتم تسرح جميع العاملين فيه.

وأعادت هذه الحادثة إلى الاذهان خروب إحدى بنات محمد بن راشد الشيخة لطفية بعد شكواها من تعرضها السجن لثلاث سنوات وتعرضها لمعاملة قاسية وغير إنسانية.

وفرت لطيفة مع جاسوس فرنسي سابق يدعى جون بيار هرفي جوبير، لديه تاريخ في مساعدة الناس في دبي على الهرب من خلال يخته المسجل في أمريكا.

فمن الهارب القادم من سعادة دولة الإمارات؟
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
"فرار" الأميرة هيا .. تأكيدات بوجودها في لندن ولا تعليق من برلين
لا حديث في عدد من وسائل الإعلام سوى عن مكان وجود الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي، وهل يتعلّق الأمر بـ"فرار" أو إشاعات، خاصةً مع الصمت المطبق للإمارات في هذه الواقعة. مصادر تحدثت لـDW أضافت جرعات من الجدل.

حدّد مصدر بريطاني مكان زوجة حاكم إمارة دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعد انتشار تقارير صحفية عن فرارها من الإمارات رفقة طفليها، في وقت تتعامل فيه السلطات الألمانية بحذر شديد مع القضية.

"الأميرة هيا توجد حالياً في لندن بناءً على مصادر موثوقة من عائلتها"، بحسب ما صرح به المحامي البريطاني ديفيد هايغ لـDW عربية، وهو كذلك ناشط حقوقي في قضية الشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي، التي حاولت الفرار من الإمارات قبل أكثر من عام.

وتابع المحامي ذاته: "ندرك أن زوج الأميرة هيا لا يحترم القوانين في أيّ بلد"، وذلك جواباً على سؤال حول ما ترّدد في الصحافة من أن الأميرة قدمت طلباً للجوء في ألمانيا، لأنها لا ترى في المملكة المتحدة مكاناً آمناً لها.

تقارير متضاربة

وانتشرت قصة الأميرة هيا بنت الحسين، وهي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بعدما نقلت وسائل إعلام متعددة، منها صحيفة "ذا صن" البريطانية، أنها تركت زوجها واتجهت إلى ألمانيا رفقة طفليها الجليلة، 11 عاماً، وزايد، سبع سنوات، حيث قدمت طلباً للجوء.

وقد جاء في تقارير أخرى أن الأميرة توجد حالياً في لندن، وأنّ دبلوماسيا ألمانياً (أو دبلوماسية) هو من ساعدها في الهروب. ومن أول المواقع التي تطرقت للقضية موقع "الإمارات ليكس"، الذي نشر في الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران مقالاً جاء فيه أن الأميرة هيا وصلت ألمانيا بصحبة طفليها، وأن أبو ظبي طلبت من برلين تسليمها، لكن هذه الأخيرة رفضت ذلك، ما أدى إلى غضب محمد بن راشد من السلطات الألمانية.

بيد أن وزارة الخارجية الألمانية قالت إنها لا تستطيع تأكيد هذه التقارير الإعلامية، وفق جواب حصلت عليه DW عربية. وأشارت الناطقة الرسمية باسم الوزارة، ماريا أديبار، أنها لا تمتلك أيّ معلومة حول هذا الموضوع الذي أثارته الصحافة.

كما رد المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا على سؤال لـDW عربية حول الموضوع ذاته بالقول إنه لأسباب "تتعلّق بالخصوصية وحماية البيانات، فإن المكتب لا يعلّق بشكل عام على الحالات الخاصة بإجراءات اللجوء، ومن ذلك المعلومات التي تخصّ ما إذا قام شخص ما بتقديم طلب في هذا الخصوص".

قضية مرتبطة بالشيخة لطيفة

وأعادت قضية الأميرة هيا إلى الأذهان ما تداولته الصحافة من محاولات متعددة لهرب أميرات من الإمارات. وفي هذا السياق قال المحامي ديفيد هايغ: "لقد اختطف (محمد بن راشد آل مكتوم) لطيفة وخمسة مواطنين من دول أخرى في المياه الدولية العام الماضي، واختطف أخت لطيفة في عام 2000 من لندن".

وينشط هايغ في حملة "الحرية للطيفة"، وهي حملة داعمة للشيخة لطيفة بن محمد بن راشد من زوجته الجزائرية حورية أحمد المعاش. وقد سبق للطيفة أن حاولت الهرب من الإمارات عام 2018 كما ذكرت في فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي. وتقول الحملة إن لطيفة ألقي القبض عليها بعد إرسال كل من الإمارات والهند قوات خاصة في عرض البحر لاعتراض يخت صغير كانت تستقله لطيفة في رحلة هربها.

كما يشير المحامي لما أوردته تقارير صحفية عن اختطاف أختها شمسة في لندن عام 2000، عندما حاولت هي الأخرى الهرب. غير أنه لا يوجد أيّ تأكيد إماراتي لهذه العملية.

قصيدة تزيد الجدل

وخلقت قصيدة نشرها حساب موّثق على موقع "إنستغرام" معروف بتداوله لصور وأنشطة حاكم دبي، جدلاً واسعاً، إذ حملت القصيدة عنوان: "عشتِ ومتِ"، ويقول مطلعها: "بعض الخطأ اسمه خيانة.. وأنت تعديت وخنتِ". وقد نُشرت القصيدة يوم الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران على هذا الحساب، الذي يتابعه 220 ألف شخص، علماً أن هناك حساباً آخر موثقاً للشيخ محمد على "إنستغرام" يحمل اسمه ولقبه.

وكتب كنيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، في تغريدة على موقع "تويتر": "لقد فرّت الأميرة هيا من زوجها، حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. أتمنى لها لجوءً آمناً. عندما حاولت ابنته الأميرة لطيفة الهرب، اختطفها واحتجزها بالقوة منذ ذلك الحين".

وحاولت DW عربية التواصل مع جهات إماراتية رسمية للتعليق على الموضوع، غير أنها لم تحصل على رد.

من هي الأميرة؟

وُلدت الأميرة هيا عام 1974، وهي ابنة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال من زوجته الثالثة علياء. وعانت هيا اليتم مبكراً بعد وفاة والدتها في حادث تحطم هليكوبتر عام 1977، قبل وفاة والدها عام 1999. وتقول تقارير إن هيا هي الزوجة السادسة لحاكم دبي (لا يوجد تأكيد إماراتي لهذا الرقم)، وقد اقترنت به عام 2004.

ووفق موقعها الإلكتروني، تخرجت هيا من جامعة أكسفورد، وشغلت عدداً من المناصب منها رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية سابقاً. كما اختيرت سفيرة الأمم المتحدة للسلام، وقد عينها زوجها رئيسة لسلطة مدينة دبي الطبية.

ولم تنشر هيا أيّ تحديث على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي منذ شهر فبراير/ شباط الماضي. وقد ذكر تقرير لصحيفة القدس العربي أن الأميرة لا تفكر بطلب "لجوء سياسي ولا تريد أن تضطر لفعل ذلك"، وأن الخلاف يخصّ حضانة طفليها، بعدما أبلغ بن راشد "وسطاء من العائلة الهاشمية أن ارتباطه بالأميرة هيا انتهى بلا رجعة".

رئيسة سابقة في قلب الحدث!

وكتب المحامي دافيد هايغ في بيان صحفي: "قرار الأميرة هيا بترك زوجها وطلب الطلاق منه ثم طلب اللجوء يسلّط الضوء على الدور المشكوك فيه لماري روبنسون، المفوضة الأممية السابقة لحقوق الإنسان والرئيسة الإيرلندية السابقة".

وقامت روبنسون في وقت سابق بزيارة الشيخة لطيفة في دبي. ونشرت وزارة الخارجية الإماراتية صوراً تجمع السيدتين. وقد تحدثت الإمارات عن أن زيارة روبنسون جاءت بطلب رسمي من أبو ظبي للأمم المتحدة.

كما صرّحت روبنسون لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أنها زارت العائلة الحاكمة في دبي بدعوة من الأميرة هيا لأجل "مساعدة الأسرة في هذا التحدي"، متحدثة عن أن "الشيخة لطيفة مضطربة وهي تعالج نفسياً". كما أنها تتأسف للفيديو الذي نشرته سابقاً.

وتابع بيان المحامي أن التطورات الأخيرة تعطي لروبنسون "فرصة ذهبية" لإصلاح موقفها بعد زيارتها لدبي نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2018، وأن روبنسون تحتاج "إلى الإدلاء بتصريح صادق ونادم".

وأضاف البيان أن من أجل "مصلحة وأمان الأميرة هيا وأطفالها والأميرة لطيفة والنساء في الخليج، تحتاج روبنسون لأن تكون صريحة مع نفسها وتقف مع هؤلاء النساء". غير أن روبنسون، وحسب ما أدلى به المتحدث الرسمي باسمها لوسائل الإعلام، لا تريد التعليق على الموضوع لأنه "شأن خاص".
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
الأميرة هيا تهرب من زوجها حاكم دبي.. على خطى ابنته



نقلت وسائل إعلام بريطانية معلومات على مدار الأيام القليلة الماضية، تُفيد بأن اختفاء زوجة حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، وهي أخت غير شقيقة لملك الأردن، عبد الله الثاني، منذ أيار/ مايو الماضي، يعود لهروبها من دبي إلى ألمانيا ومن ثم إلى بريطانيا، رغبة بالتحرر من سوء المعاملة التي تتعرض لها على يد زوجها.

ونشرت عدّة صحف من بينها "دييلي ميل" و"دييلي بيست"، تفاصيل حول هروب الأميرة هيا بنت الحسين، وهي الزوجة السادسة لآل مكتوم، برفقة طفليها، جليلة (11 سنة) وزايد (7 سنوات)، الذين يختبؤون حاليا في لندن.

وأشارت "دييلي بيست" إلى قصيدة "غاضبة" نشرها آل مكتوم، على حسابه في تطبيع "إنستغرام" لتشارك الصور، تندد بالخيانة والهجران في بالتزامن مع هروب زوجته.


ونقلت "دييلي ميل" عن مصدرين مقربين من العائلة الحاكمة في دبي، أن الأميرة هيا تسعى حالياً إلى الطلاق، وأنها أخذت مبلغاً يقدر بـ31 مليون جنيه إسترليني في رحلة هروبها، لتبدأ حياة جديدة مع طفليها خارج الإمارات.

ونسبت الصحيفة البريطانية إلى مصادر عربية، حديثاً عن إمكانية نشوب أزمة دبلوماسية بين الإمارات وألمانيا، على خلفية مساعدة دبلوماسية ألمانية للأميرة على الهرب، إذ لجئت أولاً إلى ألمانيا قبل الوصول إلى لندن بسرّية.

ولم تظهر الأميرة للعلن منذ 20 أيار/ مايو الماضي، وكان آخر ما شاركته على صفحتها في موقع "تويتر"، صورة في السابع من شباط/ فبراير الماضي، تجمعها بوالدها الملك حسين الراحل، ملمحة فيها إلى أنها "ستمضي" كما "رباها" و"علمها".
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
وقالت "ديلي ميل"، إن السلطات الألمانية رفضت في وقت سابق طلباً من محمد بن راشد بإعادة زوجته وطفليه إلى دبي، في حين لم تصدر عن السلطات الإماراتية أيّ تعليقات تنفي أو تؤكد هرب الأميرة هيا.

وكانت إحدى بناته، الأميرة شيخة لطيفة، قد حاولت الهرب من دبي العام الماضي، لكنها فشلت في ذلك بعدما تم اعتراض مركبها في عرض البحر قبالة سواحل الهدن وإعاداتها إلى الإمارات.
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
حقيقة هروب الأميرة هيا من زوجها حاكم دبي وطلبها اللجوء



قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن الأميرة الأردنية "هيا بنت الحسين"، الزوجة السادسة لحاكم دبي الملياردير "محمد بن راشد"، تختبئ حاليا في لندن بعد انهيار زواجها، وفقا لمصادر قريبة من عائلتها.
العالم - الامارات

وتسعى الأميرة "هيا" (45 عاما)، وهي أخت غير شقيقة للملك الأردني الملك "عبدالله الثاني"، للحصول على الطلاق بعد أن هربت في البداية إلى ألمانيا مع نجلها "زايد" (7 أعوام) وابنتها "جليلة" (11 عاما)؛ حيث طلبت اللجوء السياسي.

وأفادت تقارير نشرتها وسائل إعلام عربية بأن دبلوماسيا ألمانيا ساعد الأميرة "هيا" على "الهروب" من دبي؛ ما أدى إلى بوادر أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وتقول تلك التقارير إن السلطات الألمانية رفضت طلبا من "بن راشد" (68 عاما) لإعادة زوجته الهاربة إلى دبي.

وأكد مصدران مقربان من العائلة المالكة في دبي أن الأميرة "هيا" غادرت البلاد، وتسعى للطلاق من زوجها.

والملاحظ أن الأميرة "هيا"، التي تلقت تعليمها في جامعة "أكسفورد" البريطانية، لم تظهر في الأماكن العامة منذ 20 مايو/أيار، كما أن حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عادة ما تكون مليئة بصور عن أعمالها الخيرية، لم تكن نشطة منذ فبراير/شباط.

أيضا، لوحظ غياب الأميرة "هيا" عن مهرجان "رويال أسكوت" البريطاني لسباقات الخيول، الذي أقيم الأسبوع الماضي.

وعادة ما كانت الأميرة ترافق زوجها خلال مشاركته في هذا الحدث الرياضي السنوي؛ حيث يمتلكان خيولا تعمل ضمن حصص دوق أدنبرة.

والتقطت عدسات المصورين "بن راشد" مع جميع مرافقيه من الرجال ولقائه ملكة بريطانيا ودوق كامبريدج خلال أسبوع "رويال أسكوت"، لكن لم يكن هناك أي إشارة لحضور زوجته.

وهناك قصيدة منشورة عبر حساب "إنستغرام" مرتبط بحاكم دبي يُقال أن "بن راشد" كتبها وتتحدث عن "خيانة" تمت.

"الزوجة الصغيرة"

والأميرة "هيا" هي واحدة من 6 زوجات لحاكم دبي؛ حيث تزوجت منه عام 2004. وغالبا ما يشار إليها باسم "زوجته الصغيرة" وهي ابنة ملك الأردن الراحل "الحسين بن طلال" من زوجته الملكة علياء.

ولا يُعرف ما إذا كان طفلاها الصغيران معها حاليا أم تمت إعادتهما إلى دبي.

وأول تقرير صحفي تناول قصة هروبها إلى ألمانيا نُشر للمرة الأولى على موقع "Eurabia.com".

كما نشر موقع "Emirates Leaks" تفاصيل أخرى عن هروبها.

وقال موقع "ديلي بيست"، ومقره الولايات المتحدة، إن الأميرة "هيا" مختبئة في لندن.

وعلق ناشطون كثيرون على قصة هروبها عبر "تويتر"، ومن هؤلاء المغرد البريطاني الشهير "Kim Dotcom".

إذ كتب "Kim Dotcom" إلى متابعيه البالغ عددهم نحو 700 ألف: "هناك تقارير غير مؤكدة تفيد بأن الأميرة هيا فرت من دبي إلى ألمانيا بمساعدة دبلوماسي ألماني. إذا كان صحيحا فيمكن أن نتحدث أخيرا عن ما حدث للأميرة لطيفة. أي شخص لديه أي معلومات يرجى التواصل معي".

هروب الأميرة "لطيفة"

والأميرة "لطيفة"، هي ابنة "بن راشد"، التي حاولت دون جدوى الفرار من دبي وبدء حياة جديدة العام الماضي.

وجاء هروب الأميرة "لطيفة" (33 عاما) بعد شكواها من تعرضها للسجن لثلاث سنوات ومعاملة قاسية وغير إنسانية.

وفرت "لطيفة" مع جاسوس فرنسي سابق يدعى "جون بيار هرفي جوبير"، ولديه تاريخ في مساعدة الناس في دبي على الهرب من خلال يخته المسجل في أمريكا.

وقبل هروبها سجلت "لطيفة" فيديو قالت فيه إنه لم يُسمح لها بمغادرة البلاد منذ عام 2000، كما أنه تجري مراقبتها على مدار الساعة.

وذكرت أن لديها شقيقتين أخريَين من الأم نفسها و"أنه لا يُسمح لنا بالاحتفاظ بجواز السفر" أو السفر من دبي إلى أي إمارة أخرى دون إذن.

ولاحقا، أعادت السلطات الإماراتية الشيخة "لطيفة" بالقوة؛ حيث تم تعقبها إلى يخت على المحيط الهندي، وإعادتها قسرا إلى دبي؛ حيث تم وضعها قيد الإقامة الجبرية، ثم بدأ الأطباء بإعطائها أدوية مهدئة بعد أن أصيبت بحالة من الهستيريا.

وقالت "رادها ستيرلنج" من مجموعة ضغط بريطانية تدعى "معتقل في دبي": "تلقينا تقارير متعددة بشأن قصة الأميرة هيا من مصادر قريبة من حكومتي الأردن والإمارات، وكل ذلك يشير إلى أنها طلبت اللجوء السياسي في ألمانيا".

وأضافت: "لا يمكننا التعليق على صحة هذه التقارير، لكن مثل هذا الحدث سيمثل بوضوح لائحة اتهام قوية ضد الإمارات وضد الشيخ محمد بن راشد شخصيا، كما أن له عواقب وخيمة محتملة على العلاقات بين الدول المعنية (الأردن والإمارات وألمانيا وبريطانيا)".

وتابعت "رادها": عندما يتقدم شخص ما بطلب لجوء سياسي، فمن الواضح أن السبب في ذلك هو أن حياته في خطر، وأنه عانى من انتهاكات جسيمة".

واستطردت: "نعلم بالفعل أن الأميرة لطيفة، ابنة بن راشد، فرت من الإمارات طالبة اللجوء وادعت سوء المعاملة على يد والدها. الآن يبدو أن الأميرة هيا، زوجة بن راشد، هربت من البلاد ولجأت إلى ألمانيا".

واعتبرت أن "هذا يثير تساؤلات جادة حول ما الذي دفعها إلى الفرار، ولماذا شعرت بأنها غير قادرة على التقدم بطلب للحصول على الطلاق والانتقال إلى ألمانيا مع أطفالها دون خوف من الانتقام من حاكم دبي".

وأكدت أن الأميرة "هيا" تعد "امرأة حرة، وأخت لملك الأردن. حتى الآن على ما يبدو، فإنها تشعر بعدم الأمان".
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
أزمة ألمانية إماراتية

من جانبه، أفاد موقع "ديلي بيست" الأمريكي بأن الأميرة "هيا" طلبت اللجوء في البداية إلى ألمانيا، وتم الموافقة على طلبها من حيث المبدأ.

وسبق أن نشر موقع "Emirates Leaks" تفاصيل بشأن اندلاع أزمة غير معلنة في الساعات الأخيرة بين الإمارات وألمانيا على خلفية هروب زوجة "بن راشد" إلى الأراضي الألمانية.

وأكد، عبر مصادر، أن كلا من "بن راشد" وولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية وابنها وابنتها إلى دولة الإمارات، إلا أن برلين رفضت هذا الطلب بشدة، وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية تحت أي اعتبارات بحق الأميرة الأردنية.

وتسبب رفض السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية بحالة غضب لدى "بن راشد" الذي توعد بالتصعيد ضد الحكومة الألمانية.

من جهتها، ذكرت صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن أن "بن راشد" تواصل مع الملك "عبدالله الثاني" طالبا التدخل لإعادة ولديه إليه، مع التأكيد على أنه قرر هجران زوجته الهاشمية، وكل ما يريده أولاده تجنبا لإحراج دولي.

ولم يعجب كلام "بن راشد" عن الأميرة "هيا" عائلتها وزارها شقيقها الأمير "علي بن الحسين" في لندن.

وتصر الأميرة على الاحتفاظ بابنها وابنتها، وحقها برعايتهما.
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
صفقة القرن
الامارات في حيرة وتوتر العلاقات مع ألمانيا
بسبب هروب هيا، زوجة محمد بن راشد
مع أولادها و طلبها اللجوء السياسي.
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
الأميرة هيا، زوجة محمد بن راشد
هربت الى ألمانيا مع أولادها
و طلبت اللجوء السياسي.
انصروا هيا من الديكتاتور
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
كان لها علاقة مع سايس الخيل حملت منه وسقطت وهذا تاريخ يسجل لا احد يستطيع ان ينكره احد لكنها ابنة ملك لا احد يجرؤ على ذكر هكذا امور.
 

سناء غراب

عضو نشيط جدا
المشاركات
160
مستوى التفاعل
0
النقاط
16
غير متواجد
قالت انا مهرة اصيلة ما بنفع اكون زوجة له .. كل التحية لها
 
أعلى