#كورونا_فايروس_خدعة_صينية_بإمتياز

Kovrita Chain Wallet

ساحرة الجنوب

عـــضو مـآسـي
27 أبريل 2019
1,401
90
48
#كورونافايروسخدعةصينيةبإمتياز

كيف نجح الصينيون في #خداع العالم بقصة "فيروس كورونا"، و لماذا؟.
كتب أحد الأساتذة ..........
التضليل السياسي الإستراتيجي يعتمد في نجاحه على سيناريو "درامي تلاعبي واقعي معد بدقة متناهية"، يلعب بطولته "زعماء دول وتيارات وأحزاب سياسية ومؤسسات إعلامية ، ...الخ ويتم في نهايته فرض أمر واقع على "من يوجه إليه التضليل".
الأسطورة أو الخرافة، هي إحدى الأفكار الرئيسة لسيناريو بناء "الصدمة " في التضليل السياسي أو الاقتصادي الإستراتيجي وهي بشكلها "القريب من الواقع" تمتلك قدرة كبيرة على الضغط النفسي القادر على إجبار "دول عظمى" على اتخاذ قرارات سياسية مصيرية وفي بعض الأحيان "خاطئة".
القيادة الصينية في واقع الحال استخدمت تكتيكاً تضليلياً اقتصاديا خاصاً ولم تلجأ لتطبيق إستراتيجية سياسية عالية "للتخلص من المستثمرين الأوروبيين ولدعم العملة الصينية بوقت واحد" لأنها تعلم أن الأوروبيين والأمريكيين "يبحثون عن ذرائع للإيقاع بالصينيين"... وقد نجحت من خلال هذا التكتيك في "خداع الجميع"، وحصد 20 مليار دولار أمريكي بظرف يومين هذا بالإضافة إلى استعادة 30% من الاحتكارات الخاصة.
الرئيس الصيني شي جين بينغ خدع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بوقت واحد وعلى مرأى جميع من في العالم لعب لعبة اقتصادية ذات طابع تكتيكي لم تخطر ببال أحد ..
فقبل فيروس كورونا كانت معظم الأسهم والحصص في المشاريع الاستثمارية في معامل إنتاج التكنولوجيا والكيماويات تعود ملكيتها للمستثمرين الأوروبيين والأمريكيين
وهذا يعني أن نصف الأرباح من الصناعات التكنولوجية والكيميائية الخفيفة والثقيلة كانت تذهب إلى أياد المستثمرين وليس إلى الخزينة الصينية
مما كان يؤدي إلى هبوط صرف العملة الصينية اليوان ولم يكن باستطاعة المصرف المركزي الصيني أن يفعل شيئاً
أمام السقوط المستمر لليوان حتى أنه انتشرت أنباء عن عدم قدرة الصين على شراء أقنعة للوقاية من انتشار الفيروس القاتل..
هذه الشائعات و تصريحات الرئيس الصيني "بأنه مستعد لإنقاذ البلاد من الفيروس" أدت إلى انخفاض حاد في أسعار شراء أسهم شركات صناعة التكنولوجيا في الصين
وقد تسابقت إمبراطوريات تمويل المستثمرين "الأجانب" في طرح الأسهم الاستثمارية للبيع بأسعار منخفضة جداً وبعروض مغرية
"لم يشهد لها مثيل".
الرئيس الصيني انتظر أسبوعاً كاملاً ثم ظهر فجأة مبتسماً في مؤتمر صحفي وعندما وصلت أسعار الأسهم الأجنبية إلى حدودها الدنيا شبه المجانية أصدر أمراً بشراء أسهم الأمريكيين والأوروبيين بوقت واحد ولما تيقن ممولوا الاستثمارات الأوروبية والأمريكية بأنهم خدعوا كان الوقت متأخراً جداً حيث كانت الأسهم في يد
الحكومة الصينية ..
فيما بعد ستذهب أرباح شركات الصناعات التكنولوجية و الكيماوية إلى خزينة الحكومة الصينية ولدعم اليوان لن تكون الحكومة الصينية مضطرة لدفع رصيدها من الذهب.

أتمنى لكم قراءة ممتعة