بين الفلاح والكاتب أحداث وصروف..

سكينة ضاوي

عضو نشيط جدا
16 ديسمبر 2018
118
28
28
30
بين الفلاح والكاتب أحداث وصروف..
عند الفلاح مبادىء وأعراف.. فهمها مع تجريب الأيام، فاقتنع بها ولا يمتعض لها، من ذلك وفرة نتاج غلة العام، إذ درج الفلاح على مقولة (الحرث كل عام والغلة بالسنين..).. وعادة ما يقنع نفسه بنجاح غلة جاره في منتوج ما دونه؛ لكنه على أية حال، قد يعزي هذه السلوى، لنجاح منتوج ما عنده مع خيبة جاره منه كذلك في الماضي..
الاقتناع بهذا القانون الكوني والطبيعي، لا نجده عند الكتاب والأدباء أحيانا، رغم زعمهم للنخبوية والتعالي الثقافي دون مكونات المجتمع الأخرى.. وهم ينسون أن الكتابة كالحرث تماما..