الليلة التاسعة عشرة من ليليات رمادة لواسيني الاعرج

أدبي الليلة التاسعة عشرة من ليليات رمادة لواسيني الاعرج

الإهداءات
  • لطيفة ادرارية من الجزائر:
    عيد الاستقلال:love:
متابعة لليلة التاسعة عشرة من ليليات رمادة.
الليلة التاسعة عشرة من ليليات رمادة
تستمر المأساة و يستمر تفريغ الشحنات الضاغطة التي تصعد من الموقف الدرامي من جهة، و تكشف جماليات الخيبة بكل تجلياتها من جهة أخرى، و تستمر الأم زهرة في صنع الحدث حتى و هي...
ليس لديك تصريح لعرض المحتوى الكامل لهذا الكتاب. سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.